قصة رومانو وجولييت

Read this post in الإنجليزية

بارفوم بلس في حديث مع رومانو ريتشي، مؤسس جولييت هاز أي جن وابن حفيد نينا ريتشي …

بارفوم بلس (بي بي): يرجى إعلام قرائنا إذا كنت تعتبر نفسك مصممًا أو معطرًا.

رومانو ريتشي (أر أر): أعتبر نفسي مصممًا للعطور. في البداية، عملت مع فرانسيس كوركجيان، خاصةً بالنسبة إلى أول اثنين من إبداعاتي، ومنذ ذلك الحين، صممتهما جميعًا بنفسي. أنا المدير الفني لجولييت هاز أي جن؛ أحد الأدوار التي ألعبها. التسويق قريب جداً من قلبي، وأنا جزء من تطوير المنتج، التعبئة، الترويج، الاتصالات، والتسويق الرقمي، إلخ.

بي بي: متى وكيف قررت أن تدخل عالم صناعة العطور …. هل يمكنك مشاركة أول ذكرى لك بحاسة الشم الخاصة بك مع قرائنا؟

أر أر: نشأت في بيئة إبداعية للغاية، كوني الحفيد الكبير لنينا ريتشي مؤسسة ومصممة الأزياء في دار الأزياء الفاخرة. كان جدي، روبرت ريتشي، الأنف لعطور نينا ريتشي، وقد علمني جميع قواعد العطور وكذلك كيفية كسرها. بدأت رحلتي في سن ١٨ عامًا مع فريجرانس ريسورس، وهو بيت للعطور في نيويورك. استغرقني الأمر ست سنوات لمعرفة كل شيء عن هذه الصناعة الجميلة. لقد تشكلت جولييت في عقلي في هذه الفترة كتفسير شخصي جدًا للعطور.

أول ذكرى شميّة لي هي فيليس، عطر نسائي طوّره جدي روبرت ريتشي. أظن أنه كان نجاحًا كبيرًا، لأن لدينا كمية جيدة من صابون فيليس، والمواد الهلامية للاستحمام، وما إلى ذلك، لاستخدامها في المنزل لسنوات!

بي بي: كيف كانت حياتك، بوجود سلالة متصلة بأشخاص أسطوريين كنينا ريتشي وروبرت ريتشي؟

آر آر: حتى لو كانت نينا ريتشي أم جدتي، لا يوجد شيء مشترك بين جولييت هاز آي جن ونينا ريتشي التي تنتمي الآن إلى مجموعة بويج ولا تنتمي للعائلة الآن. بخلاف ذلك، أنا أعيش كأي راجل عادي!

بي بي: ماذا عن قرارك للانسحاب من عمل عائلتك وبدء خط العطر الخاص بك؟ وباسم “جولييت هاز أي جان” … هل هناك جزء منك يحب التمرد؟

آر آر: جولييت هاز أي جان هو استعارة – جولييت تمثل امرأة مستقلة أنيقة، والمسدس، عطرها. لطالما رغبت في بناء علامتي التجارية الخاصة، بسبب رغبتي لتجديد العطور المتخصصة، لكسر قواعدها، ومنحها بعض الروعة والجرأة.

كما تكشف جولييت هاز آي جن عن بعض جوانب شخصيتي الخاصة، أحيانا الغير تقليدية، وأحيانا الرومانسية.

جولييت هاز أي جان

جولييت هاز أي جان

بي بي: أخبرنا عن جولييت هاز آي جن والإلهام وراء بدايتها ومفهومها.

آر آر: القصة وراء اسم جولييت هاز آي جن بسيطة ومعقدة في نفس الوقت. بسيطة لأن المسدس يرمز للعطر، ومعقدة لأن هناك العديد من الطرق لتفسير جولييت، ويمكن للجميع الحصول على تفسير خاص بهم. الشيء الوحيد الذي لا أريده هو أن يقرأ الناس اسم العلامة التجارية حرفيًا لأن البندقية لا تمثل عنفًا؛ بل هي رمز للسلطة وتحرير المرأة.

بي بي: أنت تسمي الإلهام وراء كل عطر “حلقة” … هل يمكنك أن تعطينا بعض الأفكار عن طريقة سير عملك أو أسلوب عملك وكيف تتلاءم هذه “الحلقات” مع عملك بالضبط؟

آر آر: نعم بالفعل قلت ذلك! الآن، أنا مهتم أكثر بالمظهر الشمي. تماماً مثل خلق خزانة ملابس من الفساتين غير المرئية ليتم اختيارها وفقا لمزاج اليوم!

قبل أن أبدأ في صنع أي شيء، أتخيل شخصًا ما، امرأة، وهذا ما سيوجهني طوال العملية الإبداعية. أتصور أسلوبها والألوان التي تحب ارتداءها وتصفيفة شعرها ومكياجها وابتسامتها وشخصيتها وسلوكها والأهم من ذلك عطرها. وبالتالي فإن مفهومي عالمي وبالتالي (يجب أن يكون) متناسقًا جدًا. بعد ذلك، أحتاج فقط إلى تدوين هذا الخيال في المزيج، الزجاجة والحمض النووي الكامل للحملة. لذلك عندما أبدأ في تكوين عطر جديد، لدي فكرة واضحة جدًا عن النتيجة التي أرغب في الحصول عليها. أطلق العطر فقط عندما أصل إلى هذا الهدف.

بي بي: من ملفك الحالي، ما هو العطر الأقرب إلى قلبك ولماذا؟

آر آر: هذا السؤال أشبه بطرحك “من تحب أكثر من بين أطفالك ؟” وهو سؤال صعب. ومع ذلك، يجب أن أقول أن “نوت آي بيرفيوم” ، وصفة مبتكرة، هو من المفضلين لدي؛ مكوّن من أحادي جزيئية، خالٍ من مسببات الحساسية ، مع لمسة قاعدة خطية بدون لمسات بالقمة أو بالقلب. إنها رائحة لا تكشف عن نفسها إلا عند ملامستها للجلد، ولا تكاد تظهر على الورق النشاف. إنها قصة طويلة حقيقية. واحدة أخرى من المفضلين لي هي وايت سبيريت بسبب لمسة العنبر المرتبطة بالدرن، والتي ينغمر فيها المرء بكل سرور. ليدي فينجنس أيضاً قريبة جدا من قلبي، لأنها كانت أول إبداعاتي، ولا تزال تحتل المرتبة الأولى بين الخمسة الأوائل عندنا. قد يكون ذلك بفضل حظ المبتدئين! أود أيضًا أن أذكر جنتولومان، لأنها كانت أول كولونيا لي، وأيضاً لأنني أحببت فكرة تقديم عطر للرجال مخصص للنساء، وأنا بنفسي أرتديها!

بي بي: ما رأيك الشخصي على المكونات الطبيعية والاصطناعية؟ هل تفضل أحدهما على الآخر؟

آر آر: أستخدم كلاهما، لكنني دائمًا أفضل المصطنع على الطبيعي إذا تعرضت الطبيعة والحيوانات للأذى أثناء عملية الحصول عليهم.

مجموعة جولييت هاز أي جان

مجموعة جولييت هاز أي جان

بي بي: هل العطور الجيدة يجب أن تعني عطور باهظة الثمن؟

آر آر: لكي يكون العطر جيدًا، يجب عليك استخدام مكونات عالية الجودة، ولكن بالطبع، لا يعني السعر الأعلى دائمًا جودة أعلى.

بي بي: لقد تعاونت مع فرانسيس كوركجيان. كيف كانت هذه التجربة؟

آر آر: ملهمة جداً. إنه معطر رائع وتعلمت الكثير من العمل معه عن قرب. لقد ساعدني كثيرًا في البداية.

بي بي: ما هي أكثر لحظة فخر لك في عالم صناعة العطور؟

آر آر: إنشاء عطر ليس عطرًا!

بي بي: ماذا عن معطرين تحب أعمالهم، من يلهمك؟

أر أر: إنه سؤال صعب إجابته لأن ما نشمه هو دائماً حل وسط بين العطور والاتجاه الفني، مما يعني أنه في معظم الوقت، فريق تسويق، يقومون بعملهم بموهبة وحس جيد.

هذه المهنة منحازة بعض الشيء من قبل العلامات التجارية السائدة التي تجري اختبارات المستهلكين تحت الضغط الذي يضعه حملة الأسهم عليهم، والذي يقتل معظم الأفكار الجيدة ويضيع الميزانيات من مكانها المناسب. لحسن الحظ، نحن لا نعمل في ظل هذه القيود على الإطلاق، ولكن العكس هو الصحيح. نضع المال في المكان الذي يجب أن يكون فيه: في العطر، ثم ندع إبداعنا يتدفق.

أعظم إلهام لي هو فرانسيس، ومن بين الأشياء الأخرى التي تتبادر إلى الذهن ألبرتو موريلاس وفيليب رومانو وميشيل الميراك وأوريلين غيتشارد وكريستين ناجيل.

بي بي:هل لديك أي مكونات مفضلة؟ لماذا؟

أر أر: لدي حالات، وأنا أميل إلى الهوس بمكون ما على وجه الخصوص، أن أحصل على كل ما أستطيع منه، ثم انتقل إلى التالي. كنت أميل إلى الباتشولي والورد من ١٥ عامًا، وبعد ذلك انتقلت إلى المسك، مسك الروم، ولمسات العنبر الجافة. في الآونة الأخيرة ، كنت أجد الوحي من الكلاسيكيات، والتي لا أفضل تشكيلها بشكل خاص لي. مثال على ذلك هو الفانيليا، التي دائمًا ما كانت حلوة وسائدة بالنسبة لي. لكن الفانيليا هي الآن محور أحدث تصميماتي، فانيليا فايبز، والتي هي مزيج بين الفانيليا وملح البحر!

بي بي: هل توجد أي عطور موجودة الآن كنت ترغب بإنشائها شخصيا؟

أر أر: ها! بالنسبة لي، نارسيسو رودريغيزماسك فور هر. أعرف الصيغة، والقصة (فرانسيس)، لكن في كل مرة ترتديها إمرأة، فإنها تلفت نظري. مضحك!

Read this post in الإنجليزية