عطر بدون دخان، ليس له نار!

Read this post in الإنجليزية

يقول المثل، لا دخان بلا نار، في عالم العطور عدد قليل من صانعي العطور يحبون تغيير الكلمات المأثورة قليلا ويزعمون أن عطرا بلا دخان ليس له نار، كما يقولون.

يقول المثل، لا دخان بلا نار، في عالم العطور عدد قليل من صانعي العطور يحبون تغيير الكلمات المأثورة قليلا ويزعمون أن عطرا بلا دخان ليس له نار، كما يقولون. بدأ عالم صناعة العطور مع الدخان، وبقدر ما يبدو هذا غريبا، إلا إنها حقيقة يجب تقبلها والاحتفاء بها. ونظرا لأننا غالبا نربط بين الدخان والنار، فإنه قد يبدو مثيرا للقلق قليلا أن نقبل حقيقة أن الدخان يمكن أيضا أن يرتبط عن قرب بشيء نعشقه كثيرا. لكن في جميع الأحوال، رائحة الدخان بالفعل تثير المشاعر – هل تتذكر معسكر الخريف حيث وقعت لأول مرة في الحب؟ رائحة السيجار المشتعل في الهواء البارد، وأنت عائد من العمل؟ الجلوس بجوار المدفأة، وأنت تشرب فنجانا من الشاي؟ أو ماذا عن وقت أن أشعلت النار في خطابات الحب القديمة وأحرقت كل هذه الذكريات؟

لسبب ما، رائحة الدخان تثير لدى المرء الحنين، سواء واعيا أو بدون وعي! إنها ترتبط بشكل ما بكل إنسان. وربما هذا هو السبب في أن صانعي العطور اختاروا روائح دخانية لإبداعاتهم.

اختيار روائح دخانية لعطر أو اختيار عطر دخاني، كلاهما اختيارات مطروحة تحمل مخاطرة وتتميز بالجرأة. لكن لا يوجد روائح أخرى يمكنها فعلا أن تضيف للعطر ما تضيفه الرائحة الدخانية. هناك غموض دقيق، يثير السعادة، إثارة وغموض لسلوك الشخص، وهو يضع رائحة دخانية.

الآن دعونا أولا نرى كيف دخل الدخان عالم صناعة العطور.

كلمة عطر (برفيوم) مشتقة من الكلمة اللاتينية “بير فوموس” التي تترجم حرفيا إلى “من خلال الدخان”. ويأتي هذا من ايمان بعض الثقافات القديمة، التي اعتقدت أن عبادة الآلهة بالبخور والشموع يساعد على وصول صلواتهم ورغباتهم إلى الآلهة. لقد آمنوا أن الصلوات يحملها دخان البخور، إلى آلهتهم، وأن الرائحة الجميلة للبخور هي الرد القادم من الآلهة. وبعد فترة قصيرة من الوقت تحول الدخان إلى استخدام العطور. يبدو مذهلا، أليس كذلك.

لكن من المستحيل سجن الدخان في زجاجة!

بالفعل مستحيل حرفيا وضع الدخان في زجاجة لفترة طويلة جدا. لكن هنا يتدخل العلم. كل المواد الخام الدخانية مصنوعة من “التقطير المدمر” للخشب أو أي مواد عضوية أخرى. وهذا يعني أن المادة الخام الأصلية العضوية تتحول إلى فحم أثناء تقطيرها، بمعنى حرقها ببطء. ليست مفاجأة أن رائحة المواد الخام التي تنتجها هذه العملية مثل الدخان مع آثار من المادة الخام. وبقدر ما يبدو ما نقوله بسيطا.

فإن اختيار رائحة دخانية لعطر جديد هو اختيار جريء، به مخاطرة ومع ذلك ذكي. الدخان موجود في قلب صناعة العطور، يحمل الروائح الأخرى لكي تتألق، ويحقق التوازن السليم. الكمية الصحيحة من الدخان في عطر يمكنها أن تجعل الناس يقعون في حبك، بمجرد نفحة. ويمكن للعطر الدخاني أن يناسب تقريبا كل المناسبات والمواسم، لكن من المؤكد أنه الأفضل للشتاء حيث تشتاق لإحساس دافيء. وما الذي يمكنه منحك إحساس بالدفء من نتيجة الحريق نفسه؟

إليكم بعض العطور الدخانية التي يجب عليكم تجربتها.

لا فوميه كلاسيك من ميلر هاريس

هذا عطر دخاني يلامس يصل إلى الحد الأقصى في العطور المحترقة. إنه يحافظ على لمحة لطيفة قليلا، لا يسيطر عليك أبدا، لكنه مثالي على الجلد ليضيف احساسا طبيعيا بالدخان. هذا العطر الحسي موجه للموسم البارد. كلما ازدادت برودة الجو، تطورت هذه القطعة الفنية بشكل أفضل.

الروائح:

العليا: ايليمي، بخور، لافندر
القلب: كاموميل، هيل، كزبرة، كمون، جيرانيوم
القاعدة: راتينج لابدانم فرنسي، سندر، عنبر، خشب الصندل، أرز مغربي، خشب العود


جون جاليانو للسيدات من جون جاليانو

هذه القطعة الرائعة من متعة الشم هي قطعة فنية. نجح جون جاليانو في أن يجمع النضارة الحلوة الثاقبة للزهور مع روائح دخانية حسية وداكنة، بشكل مثالي. اللمسة الأجمل في الأمر هي التصميم المبهر للزجاجة. حرف “ج” القوطي على القمة والعلبة الخارجية تبدو مثل كتاب.

الروائح:

العليا: ألدهايد، أنجليكا، برجموت
القلب: ورد، بنفسج، فاوانيا، سوسن، لافندر
القاعدة: عنبر، مسك، باتشولي، بخور، أرز فيرجينيا

فيي ديف من نينا ريتشي

في أسلوب ريتشي التقليدي الأصيل، عطر “فيي ديف” ساحر تماما. إنه أنيق، راق، قوي وناعم. مع لمسة من الحنين إلى الماضي، هذا العطر سوف يدير الرؤوس عندما تسيرين وأنت تضعينه. قطعة يصعب الحصول عليها لكن يجب اقتناؤها من نينا ريتشي.

الروائح:

الروائح: العليا: برجموت، ليمون، خوخ
القلب: لابدانوم، ورد، قرنفل، برقوق، ياسمين، عسلة
القاعدة: باتشولي، جلد، خل بلسمي، خشب الصندل، سنديان، ايفرنيا خوخية، عنبر، مسك، بخور

 

Read this post in الإنجليزية

Current Issue

{page_title}

Sillage
Longevity
Likeability