معنى جديد للرفاهية في العطور

رؤية بسيطة لمزج أرقى وأفضل المكونات لإستكمال أساليب الحياة المرفهة .. هذا ما أدى إلى تأسيس زيرجوف. تحظى عطور زيرجوف، ومقرها الرئيسي ايطاليا، بمجموعة هائلة من المعجبين حول العالم. ومن أجل هؤلاء الذين يحبون الفخامة، تأتي زيرجوف على رأس قائمة المفضلات.

تشتهر ايطاليا بفنها في تلخيص روح الترف كأسلوب حياة. عطور زيرجوف مستوحاة من هذا الحب للرفاهية في ايطاليا. عطورهم تتعلق بتركيبات تتجاوز حدود المعتاد لتخلق عالما من الرفاهية لحاسة الشم. وتظهر زيرجوف حاليا على قائمة العلامات التجارية الفاخرة التي يسعى لإقتنائها الجميع. كل تفصيلة في العطر تم مراعاتها بعناية لتضمن أن المستهلك لن يحظى إلا بالأفضل في تجربة العطر بكل بساطة. المناقشة المحتدمة بين العطور الفرنسية والشرقية حديثة نسبيا لكن عشق العطور الإيطالية مسيطر منذ زمن بعيد جدا. في المعتاد، تشتهر العطور الإيطالية بعشقها للتوهج وزيرجوف ليست استثناء من هذه الصفة.

سيرجيو مومو وحبه للعطور

سافر سيرجيو كثيرا مع عائلته. وكان احتكاكه بأراض مختلفة فرصة لختبر روائح مختلفة. كذلك، كان والد مومو خبيرا متميزا في العطور. وضمت مجموعته العديد من الروائح المشهورة والراقية، خاصة التي لها قاعدة من خشب الصندل. حتى جدة مومو كانت تميل للروائح الفاخرة. وكثيرا ما تلقت هداا من العطور الباهظة من أصدقائها وعائلتها. هذا الميل العائلي كان واحدا من الأسباب الرئيسية التي قادت مومو لإكتشاف حبه للعطور. في الأيام الأولى عندما بدأ مومو دراسته الجامعية، كان غالبا يستخدم عطور والده، ربما هو أمر طبيعي يفعله الإبن. وعندئذ اكتشف حبه للعطور.

لادة فكرة

اليوم، أسس سيرجيو مومو زيرجوف لتكون علامة اسطورة في مجال صناعة العطور. انتماؤه لعائلة تحب الروائح الجميلة جعل حب سيرجيو للعطور ينمو تدريجيا. وعندما قرر سيرجيو أن يغامر بدخول صناعة العطور، كانت فكرة صناعة العطور الفرنسية والألمانية قائمة وراسخة. هذا دفعه لإستكشاف الطرق الأكثر ندرة لصناعة العطور الإيطالية. لذلك فإن حب الرفاهية، الميل إلى الطراز الباروكي والعطور التي تتفوق بالفعل أصبحت الأعمدة الأساسية التي ترتكز عليها صناعة زيرجوف للعطور.

العطر فن يغلفك

عطور زيرجوف لم تكن أبدا خاصة بالجمهور العريض، فقد وقفت مجموعته دائما على بعد خطوات عديدة من الروائح التقليدية المعتادة. الفكرة أنه يجب على الناس تقبل كميات أقل لكنهم لا يجب أن يتقبلوا مطلقا جودة أقل. كل عطر يتم تصنيعه بعناية فائقة ليجمع بين الجودة والإبداع. في الواقع، فإن أبسط الروائح تقدم بشكل جميل إلى حد أن العطر نفسه يصبح إغراء لا يقاوم.

إبداعات أيقونية

مملوك من مجموعة عود ستارز

يبدأ هذا العطر بروائح حلوة للعسل والكراميل، ليخلق تحديا ناعما وثريا للحواس. هذه البداية تتبعها العبقة الأريجية والياسمين ليمنحا رائحة الزهور للقلب وتتميز بأنها جذابة وعصرية. الخليط الدقيق من فانيليا مدغشقر، عنبر، عود هندي ومسك كريستالي يطوق بشكل مثالي هذه الرائحة الحسية الدافئة.

دولشي أمالفي من زيرجوف إضافة حديثة نسبيا للمجموعة. هذا العطر للجنسين يبدأ بروائح عليا من التفاح، الزعفران، السفرجل والهيل. المزيج الجميل من الروائح العليا يحدد طابعه الشرقي ويعقبه خليط دقيق من القرنفل، البخور وبلسم التولو. كل هذه الروائح البديعة الآسرة ترتكز على قاعدة من العنبر والمسك تضفي بقاء ممتازا للعطر.

 


داما بيانكا، الذي أطلق عام 2012، أحد العطور الأخرى الأكثر مبيعا في مجموعة منتجات زيرجوف. إنه عطر للسيدات من الزهور. الروائح الزهرية في هذا العطر الجميل تقوم على قاعدة من المسك والملت (الشعير) تضيف المزيد من التميز لتضوعه.

حوار حر مع سيرجيو مومو، مؤسس عطور زيرجوف

برفيوم بلس (ب ب): ثلاثة من أفضل إبداعاتك حتى اليوم؟

سيرجيو مومو (س م): صعب جدا أن أختار ثلاثة فقط لكن ألكسندريا من مجموعة عود ستارز، أمبر أند مسك وبوكيه ايديال من كاساموراتي من أفضل الإبداعات.

ب ب: ما هي التحديات التي تغلبت عليها العلامة؟

س م: غزو الأسواق في أنحاء العالم، الحفاظ على مستوى الجودة والإبداع هي تحديات يومية. يمكن لعدم استقرار الاقتصاديات والاضطرابات السياسية أن تؤثر على النمو، لك نحن في زيرجوف نجحنا من خلال إصرارنا على الحفاظ على مستوى الجودة والخدمة. أهم شيء هو نلبي بل ونتجاوز توقع العميل.

ب ب: الخطط المستقبلية ..

س م: لقد بدأنا منذ عامين التوسع عالميا في العلامة الأحادية زيرجوف وسوف تستمر حتى 2022. متجرنا الأحادي العلامة لمبيعات التجزئة موجود في دبي، من خلال متجرين في دبي مول، والمتاجر الأخرى في موسكو، تورينو ولندن.

مع سوسبيرو، سوف نفتتح قريبا متجرا في مول دبي.

من حيث المنتجات، قائمة منتجاتنا بها عدد قليل من العطور الجديدة موزعة على العلامات الأربعة لكي يبقى عميلنا دائما متواصلا ومرتبطا بالعلامات التجارية.

ب ب: عندما يتعلق الأمر بخدمة العملاء في الشرق الأوسط، ما هي الفروق الدقيقة التي تحتاج إلى الاهتمام بها؟

س م: عميل الشرق الأوسط يتطور مع السوق والصرعات الجديدة كما أنه يزداد شغفا بالتكوينات التقليدية مثل العنبر، المسك والعو.

بعض من أفراد الجيل الأصغر يحبون أن يوسعوا اهتمامهم ليشمل مجموعة أكبر من مقترحات العطور والتوجهات الأحدث. في كل الأحوال،الجودةيجب أن تبقى دائما هيالمكونرقم واحد.

ب ب: ما موقفك من استخدام المكونات الاصطناعية في العطور

س م : لقد عملت زيرجوف دائما في إطار المستخرج التقليدي والجانب الطبعي لصناعة العطور، ومع ذلك، لا يجب أن يتحول هذا الموقف إلى بيان سياسي، نظرا لأن النتيجة النهائية هي الأهم.

الجودة تتوافر في المكونات الطبيعية والإصطناعية على حد سواء. معظم الأوقات خليط من الاثنين هو الحل الضروري. مرة أخرى، في رأيي الشخصي ما يحدد العطر الجيد هو مزيج من الإبداع، البحث والجودة.

ب ب: عطر فرنسي مقابل عطر شرقي .. أيهما أفضل ولماذا؟

س م: الإثنان فائزان، لا يوجد خاسرون هنا .. مدرستان مختلفتان يمثلان القاعدة القوية لعالم صناعة العطور أمس واليوم.